امريكا
أخبار

أمريكا: حادث تفجير عيد الميلاد بولاية تينيسى لم يكن إرهابيًا


أكد مكتب التحقيقات الفيدرالى الأمريكى، أن حادث التفجير الذى وقع خلال احتفالات أعياد الميلاد فى ديسمبر الماضى، بولاية تينيسى لم يكن إرهابيا.

قال مكتب التحقيقات، إن منفذ الهجوم “لم تكن له أية دوافع إيديولوجية” وراء فعلته كما أن العملية كانت ذات طابع فردى ولا تقع تحت طائلة الجرائم المنظمة، كما لا تقع تحت باب جرائم الانتقام من أشخاص بعينهم ممن كانو على مقربة من مسرحها.

واستنادا لتلك المعلومات انتهى مكتب التحقيقات الفيدرالى إلى أن منفذ العملية كان يعانى من اضطرابات نفسية شكلت باعثا له على ارتكاب فعلته التى اتختفت فى أسلوب تنفيذها عن عمليات التفجير الانتحارى المدفوعة بدوافع إرهابية أو إيديولوجية.

كما لم تتوصل تحريات عملاء “إف بى آى” إلى أية أدلة تؤكد ارتباط منفذ التفجير بأية منظمات إرهابية أو اعتناقه أية إيدلوجيات متطرفه تحض على العنف وذلك من واقع مقابلات واستجوابات تمت ما لا يقل عن 250 شخصا كانوا على اتصال بمنفذ الهجوم، وكذلك كشفت تحريات مكتب التحقيقات الفيدرالى الأمريكى عن إنعدام أية دوافع سياسية أو اجتماعية لدى منفذ الهجوم.

وكان الانتحارى أنتونى كوين وضع عبوة ناسفة فى سيارته فى إحدى ساحات الانتظار بوسط ماشفيللى وانفجرت وهو بداخلها فى السادسة والنصف من صبيحة يوم الكريسماس فى العام الماضى، مما أدى إلى مصرعه وإصابة ثلاثة أفراد كانوا على مقربة دائرة الانفجار.




أمريكا: حادث تفجير عيد الميلاد بولاية تينيسى لم يكن إرهابيًا

أكد مكتب التحقيقات الفيدرالى الأمريكى، أن حادث التفجير الذى وقع خلال احتفالات أعياد الميلاد فى ديسمبر الماضى، بولاية تينيسى لم يكن إرهابيا.

قال مكتب التحقيقات، إن منفذ الهجوم “لم تكن له أية دوافع إيديولوجية” وراء فعلته كما أن العملية كانت ذات طابع فردى ولا تقع تحت طائلة الجرائم المنظمة، كما لا تقع تحت باب جرائم الانتقام من أشخاص بعينهم ممن كانو على مقربة من مسرحها.

واستنادا لتلك المعلومات انتهى مكتب التحقيقات الفيدرالى إلى أن منفذ العملية كان يعانى من اضطرابات نفسية شكلت باعثا له على ارتكاب فعلته التى اتختفت فى أسلوب تنفيذها عن عمليات التفجير الانتحارى المدفوعة بدوافع إرهابية أو إيديولوجية.

كما لم تتوصل تحريات عملاء “إف بى آى” إلى أية أدلة تؤكد ارتباط منفذ التفجير بأية منظمات إرهابية أو اعتناقه أية إيدلوجيات متطرفه تحض على العنف وذلك من واقع مقابلات واستجوابات تمت ما لا يقل عن 250 شخصا كانوا على اتصال بمنفذ الهجوم، وكذلك كشفت تحريات مكتب التحقيقات الفيدرالى الأمريكى عن إنعدام أية دوافع سياسية أو اجتماعية لدى منفذ الهجوم.

وكان الانتحارى أنتونى كوين وضع عبوة ناسفة فى سيارته فى إحدى ساحات الانتظار بوسط ماشفيللى وانفجرت وهو بداخلها فى السادسة والنصف من صبيحة يوم الكريسماس فى العام الماضى، مما أدى إلى مصرعه وإصابة ثلاثة أفراد كانوا على مقربة دائرة الانفجار.




أمريكا: حادث تفجير عيد الميلاد بولاية تينيسى لم يكن إرهابيًا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *