النيابة العامة
أخبار

إيداع طفل قتل زميله بـ”رقبة زجاجة” بدار رعاية أحداث


أمرت النيابة العامة في المقطم والخليفة الجزئية، اليوم السبت، بإيداع طفل قتل زميله عقب التعدي عليه بـ”رقبة زجاجة” وطعنه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة دار رعاية أحداث، وعرضه على الطب الشرعي، لإجراء تحليل مخدرات.

ووفقًا لجهات التحقيق، قال المتهم إنه لم يقصد قتله، وأنه دائمًا التشاجر معه أثناء لهوهما بالمنطقة، مشيرا إلى أنه هو والمجني عليه، جيران.

وأضاف المتهم، أنهما كانا متواجدين أسفل العمارة محل إقامتهما وحدثت بينهما مشادة كلامية، وحاول المجني عليه أن يعتدي عليه بالضرب، لكنه أمسك بـ”زجاجة مياه غازية”، للدفاع بها عن نفسه.

وتابع، كانت الزجاجة في كشك لبيع السجائر، فقام بأخذها من الكشك، وكسرها في محاولة لتهديد المجني عليه، الذي لم يتراجع بل ذهب إليه للتشاجر معه، فما كان منه إلا أن سدد له ضربة برقبة الزجاجة، في بطنه فسقط على الأرض.

وتابع المتهم أمام النيابة العامة، أن أهالي المنطقة، حملوه وذهبوا به إلى مستشفى البنك الأهلي، ودخل هو إلى شقتهم لكي يستنجد بوالديه، مشيرا إلى أنه علم بعد أقل من ساعة أنه مات، فقام والده بتسليمه إلى قسم شرطة المقطم.

وتبين من المناظرة أن الجثة لطفل في العقد الثاني من العمر مصاب، بجرح طعني نافذ بمنطقة البطن، وبعض الكدمات، وتهتكات في الأمعاء أدت إلى نزيف حاد، أدى إلى الوفاة.

وأمرت النيابة بتشريح جثة المجني عليه لبيان سبب الوفاة، ثم التصريح بدفنه، والتحفظ على كاميرات المراقبة بمكان الحادث وسماع أقوال الشهود، وباشرت التحقيق مع المتهم.

وكان قسم شرطة المقطم قد تلقى بلاغا من أحد المستشفيات بوصول طفل في منتصف العقد الثانى من العمر، مصابا بطعنة في البطن، وبعمل التحريات دلت على نشوب مشاجرة بين المجنى عليه وطفل آخر قام على إثرها الأخير بطعنه في بطنه وتوفى متأثرا بإصابته، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة.




إيداع طفل قتل زميله بـ”رقبة زجاجة” بدار رعاية أحداث

أمرت النيابة العامة في المقطم والخليفة الجزئية، اليوم السبت، بإيداع طفل قتل زميله عقب التعدي عليه بـ”رقبة زجاجة” وطعنه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة دار رعاية أحداث، وعرضه على الطب الشرعي، لإجراء تحليل مخدرات.

ووفقًا لجهات التحقيق، قال المتهم إنه لم يقصد قتله، وأنه دائمًا التشاجر معه أثناء لهوهما بالمنطقة، مشيرا إلى أنه هو والمجني عليه، جيران.

وأضاف المتهم، أنهما كانا متواجدين أسفل العمارة محل إقامتهما وحدثت بينهما مشادة كلامية، وحاول المجني عليه أن يعتدي عليه بالضرب، لكنه أمسك بـ”زجاجة مياه غازية”، للدفاع بها عن نفسه.

وتابع، كانت الزجاجة في كشك لبيع السجائر، فقام بأخذها من الكشك، وكسرها في محاولة لتهديد المجني عليه، الذي لم يتراجع بل ذهب إليه للتشاجر معه، فما كان منه إلا أن سدد له ضربة برقبة الزجاجة، في بطنه فسقط على الأرض.

وتابع المتهم أمام النيابة العامة، أن أهالي المنطقة، حملوه وذهبوا به إلى مستشفى البنك الأهلي، ودخل هو إلى شقتهم لكي يستنجد بوالديه، مشيرا إلى أنه علم بعد أقل من ساعة أنه مات، فقام والده بتسليمه إلى قسم شرطة المقطم.

وتبين من المناظرة أن الجثة لطفل في العقد الثاني من العمر مصاب، بجرح طعني نافذ بمنطقة البطن، وبعض الكدمات، وتهتكات في الأمعاء أدت إلى نزيف حاد، أدى إلى الوفاة.

وأمرت النيابة بتشريح جثة المجني عليه لبيان سبب الوفاة، ثم التصريح بدفنه، والتحفظ على كاميرات المراقبة بمكان الحادث وسماع أقوال الشهود، وباشرت التحقيق مع المتهم.

وكان قسم شرطة المقطم قد تلقى بلاغا من أحد المستشفيات بوصول طفل في منتصف العقد الثانى من العمر، مصابا بطعنة في البطن، وبعمل التحريات دلت على نشوب مشاجرة بين المجنى عليه وطفل آخر قام على إثرها الأخير بطعنه في بطنه وتوفى متأثرا بإصابته، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة.




إيداع طفل قتل زميله بـ”رقبة زجاجة” بدار رعاية أحداث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *