أخبار العالم

التجارب على الأرانب تثير الغضب بالسوشيال ميديا: بيعذبوهم ويموتوهم بسبب المكياج

[ad_1]

علاقات و مجتمع

حالة غضب عارمة تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي، بعد عرض الفيلم القصير «Save Ralph» الذي يناقش معاناة الأرانب، التي يستخدمها أصحاب ماركات مستحضرات التجميل، كتجارب للمنتجات التجميلية، والتي يترتب عليها حقنها بتلك المستحضرات، ما يصل في النهاية لهلاك الجلد والفرو وعمى العين، والموت في النهاية. 

مراحل قاسية، وشعور مؤلم، تعيشه أرانب التجارب، بسبب إنتاج مستحضرات التجميل، جعل القائمين على الفيلم يسردونها، بل وتفاعل معها الرواد للمطالبة بوقفها نهائيًا. 

 ودشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاج بعنوان: «الأرانب_ليست_للتجارب» أو «Rabbits_are_not_for_experiments» للتنديد باستخدامهم في التجارب.

ما هي تجارب الأرانب؟

بحسب ما ذكره موقع جمعية الرفق بالحيوان، «Humane Society International»، فإن تجارب الأرانب تعني حقنها وتلطيخها بالمكياج من أجل التجربة، وتطورت التجارب إلى مستوى عنيف، حيث تشمل الأرانب بأعداد فائقة، ما أثار تعاطف الرافضين لهذه التجارب بكثافة تجاه تلك الحيوانات البيضاء، بعد وضوح تفاصيل حياة الأرانب المأسورة بأقفاص التجارب، من الحبس وفقدان حريتها والتعرّض للضوء الشديد الذي يتعارض مع حبها للعيش بالجحور، ما ينتهي بها للموت في النهاية.

يذكر أن اختبار مستحضرات التجميل على الحيوانات محظور بالفعل رسميًا بالفعل في 40 دولة، حيث كانت ولاية كاليفورنيا أول الولايات اللي طالبت باستخدام اختبارات سلامة المنتجات بعيدا عن الحيوانات، واللجوء للتجارب الحيوانية في الحالات القصوى مثل صناعة الدواء، ثم جاء بعدها الكثير، على رأسها  تايوان، الهند، نيوزيلندا وكوريا الجنوبية وأستراليا و10 ولايات في البرازيل.

فيلم «Save Ralph»

وفيلم«Save Ralph»، هو فيلم أنيميشن قصير مدته 3 دقائق، يسرد قصة «الأرنب رالف» أرنب تجارب، الذي يظهر في الفيلم وهو يتحدث عن التجارب الكيميائية التي يتعرضون لها من قبل البشر لاختبار منتجات المكياج والعناية بالبشرة، وتعرضهم للحقن وللإشعاعات الكيميائية، التجربة التي تنتهي بموت الأرنب، أو تعرضه لحروق، وكدمات أو العمى.



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

تجارب الأرانب

حالة غضب عارمة تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي، بعد عرض الفيلم القصير «Save Ralph» الذي يناقش معاناة الأرانب، التي يستخدمها أصحاب ماركات مستحضرات التجميل، كتجارب للمنتجات التجميلية، والتي يترتب عليها حقنها بتلك المستحضرات، ما يصل في النهاية لهلاك الجلد والفرو وعمى العين، والموت في النهاية. 

مراحل قاسية، وشعور مؤلم، تعيشه أرانب التجارب، بسبب إنتاج مستحضرات التجميل، جعل القائمين على الفيلم يسردونها، بل وتفاعل معها الرواد للمطالبة بوقفها نهائيًا. 

 ودشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاج بعنوان: «الأرانب_ليست_للتجارب» أو «Rabbits_are_not_for_experiments» للتنديد باستخدامهم في التجارب.

ما هي تجارب الأرانب؟

بحسب ما ذكره موقع جمعية الرفق بالحيوان، «Humane Society International»، فإن تجارب الأرانب تعني حقنها وتلطيخها بالمكياج من أجل التجربة، وتطورت التجارب إلى مستوى عنيف، حيث تشمل الأرانب بأعداد فائقة، ما أثار تعاطف الرافضين لهذه التجارب بكثافة تجاه تلك الحيوانات البيضاء، بعد وضوح تفاصيل حياة الأرانب المأسورة بأقفاص التجارب، من الحبس وفقدان حريتها والتعرّض للضوء الشديد الذي يتعارض مع حبها للعيش بالجحور، ما ينتهي بها للموت في النهاية.

يذكر أن اختبار مستحضرات التجميل على الحيوانات محظور بالفعل رسميًا بالفعل في 40 دولة، حيث كانت ولاية كاليفورنيا أول الولايات اللي طالبت باستخدام اختبارات سلامة المنتجات بعيدا عن الحيوانات، واللجوء للتجارب الحيوانية في الحالات القصوى مثل صناعة الدواء، ثم جاء بعدها الكثير، على رأسها  تايوان، الهند، نيوزيلندا وكوريا الجنوبية وأستراليا و10 ولايات في البرازيل.

فيلم «Save Ralph»

وفيلم«Save Ralph»، هو فيلم أنيميشن قصير مدته 3 دقائق، يسرد قصة «الأرنب رالف» أرنب تجارب، الذي يظهر في الفيلم وهو يتحدث عن التجارب الكيميائية التي يتعرضون لها من قبل البشر لاختبار منتجات المكياج والعناية بالبشرة، وتعرضهم للحقن وللإشعاعات الكيميائية، التجربة التي تنتهي بموت الأرنب، أو تعرضه لحروق، وكدمات أو العمى.



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *