Arab Gz News

Arab Gz News : أخبار ولعة نار

شريهان في إعلان إحدى الشركات
حوادث

الراقصون تحولوا إلى سيارة…كيف وثقت شريهان حادث 1989 في إعلانها الجديد؟ (صور)


علاقات و مجتمع

طلت الفنانة شريهان على جمهورها من خلال أحد إعلانات شركات الاتصالات مستخدمة عبارات تصف المعاناة والألم والأمل خلال تاريخها الفني الطويل، كونها تعد أبرز فنانة استعراضية مصرية، لتعود مرة أخرى بذكرياتها في أول يوم من شهر رمضان بموسيقى الفوازير التي كانت تقدمها في ثمانينات القرن الماضي، لكي يتخطى كونه مجرد إعلانا حيث وثقت من خلاله أيضًا الحادثة الشهيرة التي تعرضت لها.

تقييم الإعلان دون إدراك القصة 

راح البعض يقيّم الإعلان بعد أن بدى غامضًا بالنسبة لهم، وقد يكون صعبًا لمن تفاجئ بظهور شريهان الأخير دون أن يعرف تفاصيل من حياتها التي مرت بصعوبات كثيرة، ووثقت القليل منها في شكل كلمات تصف ما مرت به خلال مسيرتها، حيث تعرضت لحادث سير عام 1989 أثناء قيادتها سيارتها أدى لكسرٍ خطير في عمودها الفقري، وسط شائعات حينها حول تعرّضها لمحاولة اغتيال على يد شخصيات سياسية شهيرة، وأنها أُلقيت من الطابق السابع بسبب خلاف بعد علاقة حب جمعتها بشخصية سياسية، وهي الشائعات التي نفاها مكتب شريهان الإعلامي حينذاك.

 

كيف حكت شريهان الحادثة برقصة؟ 

ووثقت شريهان من خلال الإعلان طريقة تحركها نحو ما يبدو طريقا مظلما ومخيفا، حيث تبدأ حركتها ببطئ شديد ثم حركة سريعة مع التنقل بين جمل الأغنية «عشنا شفنا وياما الدنيا كسرتنا ولا عمرنا ليها قدرنا وفهمنا استسلمنا ولا ثانية حاربنا، وياما شفنا وعشنا».

سيارة وضوء شديد

واستخدمت الفنانة الاستعراضية خبرتها في الرقصات الفنية حيث لفتت الأنظار بأداء بطيء يُدخلها بسلاسة وسط مجموعة من الأشخاص بطريقة حركيّة مع مجموعة من الراقصين اتخذوا شكل سيارة ببراعة، ويتحولون إلى سيارة تقودها شريهان يفاجئها ضوء شديد يمنع عنها الرؤية فيقع الحادث.

جدير بالذكر أن الفنانة شريهان أبرز الفنانات المصريات اللواتي قدمن فنًا استعراضيًا، ولفتت أنظار الجمهور لها في سن صغيرة بحركاتها وخفة دمها وذكائها وحظيت بشهرة واسعة في فترة الثمانيات، فهي لم تطرح نفسها فقط كفنانة استعراضية إنما قدمت أعمالا فنية أخرى في السينما والدراما.




الراقصون تحولوا إلى سيارة…كيف وثقت شريهان حادث 1989 في إعلانها الجديد؟ (صور)

علاقات و مجتمع

شريهان في إعلان إحدى الشركات

طلت الفنانة شريهان على جمهورها من خلال أحد إعلانات شركات الاتصالات مستخدمة عبارات تصف المعاناة والألم والأمل خلال تاريخها الفني الطويل، كونها تعد أبرز فنانة استعراضية مصرية، لتعود مرة أخرى بذكرياتها في أول يوم من شهر رمضان بموسيقى الفوازير التي كانت تقدمها في ثمانينات القرن الماضي، لكي يتخطى كونه مجرد إعلانا حيث وثقت من خلاله أيضًا الحادثة الشهيرة التي تعرضت لها.

تقييم الإعلان دون إدراك القصة 

راح البعض يقيّم الإعلان بعد أن بدى غامضًا بالنسبة لهم، وقد يكون صعبًا لمن تفاجئ بظهور شريهان الأخير دون أن يعرف تفاصيل من حياتها التي مرت بصعوبات كثيرة، ووثقت القليل منها في شكل كلمات تصف ما مرت به خلال مسيرتها، حيث تعرضت لحادث سير عام 1989 أثناء قيادتها سيارتها أدى لكسرٍ خطير في عمودها الفقري، وسط شائعات حينها حول تعرّضها لمحاولة اغتيال على يد شخصيات سياسية شهيرة، وأنها أُلقيت من الطابق السابع بسبب خلاف بعد علاقة حب جمعتها بشخصية سياسية، وهي الشائعات التي نفاها مكتب شريهان الإعلامي حينذاك.

 

كيف حكت شريهان الحادثة برقصة؟ 

ووثقت شريهان من خلال الإعلان طريقة تحركها نحو ما يبدو طريقا مظلما ومخيفا، حيث تبدأ حركتها ببطئ شديد ثم حركة سريعة مع التنقل بين جمل الأغنية «عشنا شفنا وياما الدنيا كسرتنا ولا عمرنا ليها قدرنا وفهمنا استسلمنا ولا ثانية حاربنا، وياما شفنا وعشنا».

سيارة وضوء شديد

واستخدمت الفنانة الاستعراضية خبرتها في الرقصات الفنية حيث لفتت الأنظار بأداء بطيء يُدخلها بسلاسة وسط مجموعة من الأشخاص بطريقة حركيّة مع مجموعة من الراقصين اتخذوا شكل سيارة ببراعة، ويتحولون إلى سيارة تقودها شريهان يفاجئها ضوء شديد يمنع عنها الرؤية فيقع الحادث.

جدير بالذكر أن الفنانة شريهان أبرز الفنانات المصريات اللواتي قدمن فنًا استعراضيًا، ولفتت أنظار الجمهور لها في سن صغيرة بحركاتها وخفة دمها وذكائها وحظيت بشهرة واسعة في فترة الثمانيات، فهي لم تطرح نفسها فقط كفنانة استعراضية إنما قدمت أعمالا فنية أخرى في السينما والدراما.




الراقصون تحولوا إلى سيارة…كيف وثقت شريهان حادث 1989 في إعلانها الجديد؟ (صور)

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *