وزيرة الدفاع الاسترالية
حوادث

القصة الكاملة لقضية اغتصاب أطاحت بوزيرة الدفاع الأسترالية


علاقات و مجتمع

على مدار الأيام القليلة الماضية، رصدت كاميرات المراقبة وكاميرات الموبايلات عددا من حوادث التحرش بالفتيات في المواصلات العامة وفي الشوارع، وأصبحت تلك الفيديوهات المصورة سلاحا تلجأ إليه الفتيات للحصول على حقوقن، إذ يتم استخدامها كدليل قاطع ضد المتهم حتى يتم القبض عليه.

وفي السياق ذاته وعلى الصعيد العالمي، كانت تلك الجرائم غير الأخلاقية سببا في الإطاحة بوزيرة الدفاع الاسترالية ليندا رينولدز، والمدعي العام الذي يشغل منصب كبير المستشارين العدليين للحكمومة، بإقالتهما من مناصبهم وإسناد مهام حكومية أخرى لهم على خلفية اتهامهم في قضية اغتصاب.

وعن تفاصيل قضية الاغتصاب التي تسببت في الإطاحة بوزيرة الدفاع وكبير المستشارين العدليين، إذ أنه تم توجيه الاتهام لـ بوتر بأنه اغتصب زميلة لها كان عمرها لا يزال 16 عاما عندما كان طالبا عام 1988، ما أدى إلى إقدام الفتاة على الانتحار في يونيو متأثرة بتلك الواقعة، وفق «سكاي نيوز».

وكانت قد ساهمت وزيرة الدفاع الاسترالية ليندا رينولدز في تضليل الحقيقة، إذ أنها أساءت التعامل مع التحقيق في القضية، عندما كانت القضية قيد التحقيق، كما أنها افترضت أن الضحية موظفة لديها في مكتبها بالبرلمان، كما أنها نعتت الضحية واصفة إياها بـ«البقرة الكاذبة».

وفي صباح اليوم الإثنين، أجرى رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون تعديلا وزاريا للإطاحة بـ اثنين من أهم أعضاء حكومته، وخفض مرتبهم في السلطة التنفيذية بعد أن تعرض لضغط شعبي كبير خلال الأسابيع الماضية بسبب تلك القضية.




القصة الكاملة لقضية اغتصاب أطاحت بوزيرة الدفاع الأسترالية

علاقات و مجتمع

وزيرة الدفاع الاسترالية

على مدار الأيام القليلة الماضية، رصدت كاميرات المراقبة وكاميرات الموبايلات عددا من حوادث التحرش بالفتيات في المواصلات العامة وفي الشوارع، وأصبحت تلك الفيديوهات المصورة سلاحا تلجأ إليه الفتيات للحصول على حقوقن، إذ يتم استخدامها كدليل قاطع ضد المتهم حتى يتم القبض عليه.

وفي السياق ذاته وعلى الصعيد العالمي، كانت تلك الجرائم غير الأخلاقية سببا في الإطاحة بوزيرة الدفاع الاسترالية ليندا رينولدز، والمدعي العام الذي يشغل منصب كبير المستشارين العدليين للحكمومة، بإقالتهما من مناصبهم وإسناد مهام حكومية أخرى لهم على خلفية اتهامهم في قضية اغتصاب.

وعن تفاصيل قضية الاغتصاب التي تسببت في الإطاحة بوزيرة الدفاع وكبير المستشارين العدليين، إذ أنه تم توجيه الاتهام لـ بوتر بأنه اغتصب زميلة لها كان عمرها لا يزال 16 عاما عندما كان طالبا عام 1988، ما أدى إلى إقدام الفتاة على الانتحار في يونيو متأثرة بتلك الواقعة، وفق «سكاي نيوز».

وكانت قد ساهمت وزيرة الدفاع الاسترالية ليندا رينولدز في تضليل الحقيقة، إذ أنها أساءت التعامل مع التحقيق في القضية، عندما كانت القضية قيد التحقيق، كما أنها افترضت أن الضحية موظفة لديها في مكتبها بالبرلمان، كما أنها نعتت الضحية واصفة إياها بـ«البقرة الكاذبة».

وفي صباح اليوم الإثنين، أجرى رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون تعديلا وزاريا للإطاحة بـ اثنين من أهم أعضاء حكومته، وخفض مرتبهم في السلطة التنفيذية بعد أن تعرض لضغط شعبي كبير خلال الأسابيع الماضية بسبب تلك القضية.




القصة الكاملة لقضية اغتصاب أطاحت بوزيرة الدفاع الأسترالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *