تحرش المعادي
حوادث

تفاصيل جديدة في واقعة متحرش المعادي.. أهله تخلوا عنه والضحية لا تستطيع الكلام


علاقات و مجتمع

كشف محمد ثروت، محامي طفلة المعادي، التي تعرضت لواقعة تحرش مؤسفة، من أحد الأشخاص يُدعى محمد جودت، عن تفاصيل جديدة بالقضية الشهيرة، التي أصبحت رأي عام، خاصة بعدما وثقت كاميرات المراقبة تفاصيل الواقعة كاملة. 

وقال «ثروت»، إن التحقيقات شهدت أقاويل متناقضة للمتهم، بينما سردت الطفلة الضحية، ما حدث معها تفصيليًا على الرغم من عدم وعيها بما حدث معها. 

الطفلة مش قادرة تتكلم

وفقًا لما ذكره محامي الطفلة، فإن الضحية كانت ترهب موقف التحقيقات، خاصة أنها ليست على دراية كافية بما يحدث أو حدث معها، قائلًا: «البنت كانت عمالة تشاور بأيديها على اللي حصل معاها، وعلى المتهم لكن هي مش عارفة ولا واعية باللي حصل معاها، صغيرة مش فاهمة أي حاجة». 

وتابع المحامي خلال حديثه لـ«هن»: «البنت حاليًا قاعدة مع والدتها، بتاخد بالها منها، ومش عارفين ايه هيتم معاها بعد كدة». 

أهل المتهم مش معبرينه

وكشف المحامي، عن موقف أهل المتهم وأولاده، منه ومن تواجده بالتحقيقات، قائلًا: «ولا حد جاله يسانده ولا حد معبره». 

وتابع: «يوم التحقيقات محدش حضر من أهل المتهم غير زوج اخته». 

أم البنت مهملة لكن أبوها مش مشغلها

وأشار المحامي محمد ثروت، إلى أن إهمال والدة الطفلة ملحوظًا، على عكس والدهما وهو أبكم، لكنه لم يجبرها على العمل معهما: «الولاد مرتبطين بأبوهم وبيروحوا معاه الشغل ووراه من كتر مامتعلقين بيه، وشاورلهم بعد التحقيقات إن محدش هينزل يشتغل تاني»

واختتم: «أبوها غلبان جدًا وزعلان جدًا على اللي حصل للبنت». 

وكان المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، أمر بإحالة المتحرش بطفلة المعادي للمحاكمة الجنائية، محبوسا، بعدما انتهت التحقيقات التي باشرتها النيابة معه، واستمعت خلالها لأقوال الطفلة والشهود، كما تعرفت عليه الطفلة خلال العرض القانوني.

وذكرت النيابة العامة فى بيانها الاتهامات الموجهة للمتحرش، حيث نسبت له اتهامات بخطف المجني عليها بالتحايل، وهتك عرضها بالقوة عن طريق ملامسة موضع عفتها. 




تفاصيل جديدة في واقعة متحرش المعادي.. أهله تخلوا عنه والضحية لا تستطيع الكلام

علاقات و مجتمع

تحرش المعادي

كشف محمد ثروت، محامي طفلة المعادي، التي تعرضت لواقعة تحرش مؤسفة، من أحد الأشخاص يُدعى محمد جودت، عن تفاصيل جديدة بالقضية الشهيرة، التي أصبحت رأي عام، خاصة بعدما وثقت كاميرات المراقبة تفاصيل الواقعة كاملة. 

وقال «ثروت»، إن التحقيقات شهدت أقاويل متناقضة للمتهم، بينما سردت الطفلة الضحية، ما حدث معها تفصيليًا على الرغم من عدم وعيها بما حدث معها. 

الطفلة مش قادرة تتكلم

وفقًا لما ذكره محامي الطفلة، فإن الضحية كانت ترهب موقف التحقيقات، خاصة أنها ليست على دراية كافية بما يحدث أو حدث معها، قائلًا: «البنت كانت عمالة تشاور بأيديها على اللي حصل معاها، وعلى المتهم لكن هي مش عارفة ولا واعية باللي حصل معاها، صغيرة مش فاهمة أي حاجة». 

وتابع المحامي خلال حديثه لـ«هن»: «البنت حاليًا قاعدة مع والدتها، بتاخد بالها منها، ومش عارفين ايه هيتم معاها بعد كدة». 

أهل المتهم مش معبرينه

وكشف المحامي، عن موقف أهل المتهم وأولاده، منه ومن تواجده بالتحقيقات، قائلًا: «ولا حد جاله يسانده ولا حد معبره». 

وتابع: «يوم التحقيقات محدش حضر من أهل المتهم غير زوج اخته». 

أم البنت مهملة لكن أبوها مش مشغلها

وأشار المحامي محمد ثروت، إلى أن إهمال والدة الطفلة ملحوظًا، على عكس والدهما وهو أبكم، لكنه لم يجبرها على العمل معهما: «الولاد مرتبطين بأبوهم وبيروحوا معاه الشغل ووراه من كتر مامتعلقين بيه، وشاورلهم بعد التحقيقات إن محدش هينزل يشتغل تاني»

واختتم: «أبوها غلبان جدًا وزعلان جدًا على اللي حصل للبنت». 

وكان المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، أمر بإحالة المتحرش بطفلة المعادي للمحاكمة الجنائية، محبوسا، بعدما انتهت التحقيقات التي باشرتها النيابة معه، واستمعت خلالها لأقوال الطفلة والشهود، كما تعرفت عليه الطفلة خلال العرض القانوني.

وذكرت النيابة العامة فى بيانها الاتهامات الموجهة للمتحرش، حيث نسبت له اتهامات بخطف المجني عليها بالتحايل، وهتك عرضها بالقوة عن طريق ملامسة موضع عفتها. 




تفاصيل جديدة في واقعة متحرش المعادي.. أهله تخلوا عنه والضحية لا تستطيع الكلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *