أخبار العالم

حكم قراءة القرآن للحائض في رمضان.. اختلف الفقهاء حوله

[ad_1]

فتاوى المرأة

حكم قراءة القرآن للحائض في رمضان، من الأسئلة التي تخطر على بال الكثير من السيدات، خاصة أنها من الأمور الخلافية، إذ ترغب الفتيات في ختم القرآن الكريم خلال شهر رمضان، لكن مع وجود فترة الدورة الشهرية تحتار الفتيات في هذا الأمر، إذ كان يمكن لهن الاستمرار أم التوقف.

وأجاب الشيخ علي فخر، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن المالكية يرون أنه يجوز للحائض قراءة القرآن إذا كان للمراجعة، لكن جمهور الفقهاء ذهبوا إلى أن الحائض ليس لها أن تقرأ القرآن لا للحفظ ولا لغيره. 

وتابع «فخر» في إجابته، إنه إذ كانت المرأة تخشى من النسيان فلا مانع لها أن تراجع ما حفظته.

لا يجوز قراءة الحائض للقرآن من المصحف

أما الشيخ عبدالله العجمي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، ذكر خلال لقائه بالبث البماشر لصفحة دار الإفتاء المصرية.

وأجاب «العجمي» أنه لا يجوز للحائض أن تقرأ القرآن، فالأصل أن قراءة القران لا تصح للحائض، وعليها أن تتجنب هذا أثناء فترة الحيض، ويمكن أن تعوض ذلك بذكر الله كأذكار الصباح والمساء، فكل هذا لا شيء فيه بالنسبة للحائض.

وذلك لأن قراءة القرآن للمرأة الحائض حرام عند جمهور أهل العلم، كما أن مس المصحف حرام ولا يجوز للحائض، موضحًا أن الإمام مالك رأى أن الحائض لها أن تقرأ القرآن وليس حرام شرعا، لكنه لا يجوز لها مس المصحف. 

وأوضح أمين الفتوى، أن في مثل هذه الأمور التي اختلف حولها جمهور العلماء فإن الخروج من الخلاف مستحب، مؤكدًا أن مس المصحف والقراءة فيه أثناء الحيض ليس الوسيلة الوحيدة للمرأة الحائض للحفاظ على حفظها، فمن الممكن تلجأ إلى المصاحف الرقيمة الموجودة على الهواتف والتابلت وغيره من وسائل أخرى، دون الحاجة إلى مس المصحف.



[ad_2]
:

فتاوى المرأة

حكم قراءة القرآن للحائض في رمضان

حكم قراءة القرآن للحائض في رمضان، من الأسئلة التي تخطر على بال الكثير من السيدات، خاصة أنها من الأمور الخلافية، إذ ترغب الفتيات في ختم القرآن الكريم خلال شهر رمضان، لكن مع وجود فترة الدورة الشهرية تحتار الفتيات في هذا الأمر، إذ كان يمكن لهن الاستمرار أم التوقف.

وأجاب الشيخ علي فخر، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن المالكية يرون أنه يجوز للحائض قراءة القرآن إذا كان للمراجعة، لكن جمهور الفقهاء ذهبوا إلى أن الحائض ليس لها أن تقرأ القرآن لا للحفظ ولا لغيره. 

وتابع «فخر» في إجابته، إنه إذ كانت المرأة تخشى من النسيان فلا مانع لها أن تراجع ما حفظته.

لا يجوز قراءة الحائض للقرآن من المصحف

أما الشيخ عبدالله العجمي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، ذكر خلال لقائه بالبث البماشر لصفحة دار الإفتاء المصرية.

وأجاب «العجمي» أنه لا يجوز للحائض أن تقرأ القرآن، فالأصل أن قراءة القران لا تصح للحائض، وعليها أن تتجنب هذا أثناء فترة الحيض، ويمكن أن تعوض ذلك بذكر الله كأذكار الصباح والمساء، فكل هذا لا شيء فيه بالنسبة للحائض.

وذلك لأن قراءة القرآن للمرأة الحائض حرام عند جمهور أهل العلم، كما أن مس المصحف حرام ولا يجوز للحائض، موضحًا أن الإمام مالك رأى أن الحائض لها أن تقرأ القرآن وليس حرام شرعا، لكنه لا يجوز لها مس المصحف. 

وأوضح أمين الفتوى، أن في مثل هذه الأمور التي اختلف حولها جمهور العلماء فإن الخروج من الخلاف مستحب، مؤكدًا أن مس المصحف والقراءة فيه أثناء الحيض ليس الوسيلة الوحيدة للمرأة الحائض للحفاظ على حفظها، فمن الممكن تلجأ إلى المصاحف الرقيمة الموجودة على الهواتف والتابلت وغيره من وسائل أخرى، دون الحاجة إلى مس المصحف.



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *