جرائم قتل الزوجة
حوادث

«راحت المودة».. مشاكل البيت سبب قتل الزوجات


علاقات و مجتمع

المودة والرحمة هما الرباط المقدس للحياة الزوجية، لكن مع ضغوط الحياة ربما تتزايد مشاجرات عنيفة، وفي أحيان أخرى يفقد الزوج سيطرته على أعصابه حتى تتحول الزوجة ضحية المشاجرات الأسرية مع تعدد أسبابها.

ففي منطقة عين شمس، التي كانت شاهدة لجرمية قتل بشعة لزوجة على يد زوجها، بسبب إلحاحها المستمر في ضرورة البحث عن وظيفة جديدة حتى يتمكن من تغطية مصروفات المنزل ومتطلباته، فدخله المادي لم يكن كافيًا للإنفاق على أسرته.

فدارت المشاجرة بين الزوجين، قبل يوم واحد من عيد الأم، ففي الوقت الذي صاحت الزوجة بطلبها المتكرر في البحث عن عمل جديد، هرول الزوج إلى المطبخ وأمسك سكينا كبيرا وباغت زوجته بطعنات متفرقة في جسدها، حتى تركها جثة هامدة، واستيقظ أطفالها على المشهد المفزع وهم يرون والدتهم مسجاة على ظهرها غارقة وسط الدماء.

قتل «زوجة عين شمس» لم يكن الحادث الأول من نوعة، فقد سبقتها ضحايا أخريات فقدن أرواحهن على يد الزوج نتيجة خلافات زوجية.

مصروف البيت.. سيدة المرج تفقد حياتها

وقبل فترة، فقدت «سيدة المرج» حياتها على يد زوجها، الذي سدد بجسدها طعنات نافذة أودت بحياتها في الحال، نتيجة خلافاتهما المتكررة على «مصروف البيت».

وبعدما نفذ الزوج جريمته فر هاربًا، تاركًا جثة زوجته وسط دمائها، وانتقلت قوة أمنية إلى مكان الحادث واتضح أن الجريمة تمت في 3 دقائق بسبب مشادة كلامية جمعت الزوجين حول خلاف متكرر على «مصروف البيت».

خلافات أسرية شهدت نهاية «سيدة الكوم الأخضر»

وفي قرية «الكوم الأخضر» بمركز حوش عيسى بالبحيرة، التي شهدت هي الأخرى حادثا مأساويا، حين أقدم مزارع على قتل زوجته بسبب الخلافات الأسرية.

وكانت مستشفى «حوش عيسي» استقبلت جثة السيدة، واتضح أن الزوج وهو مزارع، الفاعل الرئيسي لهذه الجريمة، إذ كانا في مشاجرة شديدة بسبب الخلافات الدائمة بينهما واتهام الزوجة بأن الزوج لم يقوم بواجباته الزوجية.

فوصلة من الضرب المبرح حتى لفظت الزوجة أنفاسها الأخيرة، النتيجة التي انتهت بها مشاجرة الزوجين، وتم ضبط وقتها، الزوج الذى اعترف بارتكابه الجريمة انتقامًا من زوجته لخلافه الشديد معها.

30 طعنة في جسد «سيدة المرج»: استفزت الزوج

وفي منطقة المرج، التي لم تكن بعيدة هي الأخرى عن هذه الوقائع، إذ شهدت أيضًا جريمة قتل سيدة وتلقيها 30 طعنة نافذة من الزوج، في مشاجرة نشبت بينهما، بسبب خلافات متكررة سابقة.

وكانت الحكاية أن الزوجة اعتادت ترك منزل الزوجية، وكان يتوجه الزوج لإعادتها، بسبب خلافات بينهما، لكن في المرة الأخيرة بعدما أعادها للمنزل، استغل غياب أبنائهما، وأقدم الزوج على ارتكاب جريمته بالفعل.

وتلقت وقتها شرطة النجدة بلاغا من الأهالي يفيد بقتل الزوجة، وأن الزوج قطع أذنها بعدما ارتكب جريمته، وألقي القبض على المتهم الذي اعترف بأنه أقدم على قتل زوجته بعدما أثارت استفزازه في مشاجرة بينهما.




«راحت المودة».. مشاكل البيت سبب قتل الزوجات

علاقات و مجتمع

جرائم قتل الزوجة

المودة والرحمة هما الرباط المقدس للحياة الزوجية، لكن مع ضغوط الحياة ربما تتزايد مشاجرات عنيفة، وفي أحيان أخرى يفقد الزوج سيطرته على أعصابه حتى تتحول الزوجة ضحية المشاجرات الأسرية مع تعدد أسبابها.

ففي منطقة عين شمس، التي كانت شاهدة لجرمية قتل بشعة لزوجة على يد زوجها، بسبب إلحاحها المستمر في ضرورة البحث عن وظيفة جديدة حتى يتمكن من تغطية مصروفات المنزل ومتطلباته، فدخله المادي لم يكن كافيًا للإنفاق على أسرته.

فدارت المشاجرة بين الزوجين، قبل يوم واحد من عيد الأم، ففي الوقت الذي صاحت الزوجة بطلبها المتكرر في البحث عن عمل جديد، هرول الزوج إلى المطبخ وأمسك سكينا كبيرا وباغت زوجته بطعنات متفرقة في جسدها، حتى تركها جثة هامدة، واستيقظ أطفالها على المشهد المفزع وهم يرون والدتهم مسجاة على ظهرها غارقة وسط الدماء.

قتل «زوجة عين شمس» لم يكن الحادث الأول من نوعة، فقد سبقتها ضحايا أخريات فقدن أرواحهن على يد الزوج نتيجة خلافات زوجية.

مصروف البيت.. سيدة المرج تفقد حياتها

وقبل فترة، فقدت «سيدة المرج» حياتها على يد زوجها، الذي سدد بجسدها طعنات نافذة أودت بحياتها في الحال، نتيجة خلافاتهما المتكررة على «مصروف البيت».

وبعدما نفذ الزوج جريمته فر هاربًا، تاركًا جثة زوجته وسط دمائها، وانتقلت قوة أمنية إلى مكان الحادث واتضح أن الجريمة تمت في 3 دقائق بسبب مشادة كلامية جمعت الزوجين حول خلاف متكرر على «مصروف البيت».

خلافات أسرية شهدت نهاية «سيدة الكوم الأخضر»

وفي قرية «الكوم الأخضر» بمركز حوش عيسى بالبحيرة، التي شهدت هي الأخرى حادثا مأساويا، حين أقدم مزارع على قتل زوجته بسبب الخلافات الأسرية.

وكانت مستشفى «حوش عيسي» استقبلت جثة السيدة، واتضح أن الزوج وهو مزارع، الفاعل الرئيسي لهذه الجريمة، إذ كانا في مشاجرة شديدة بسبب الخلافات الدائمة بينهما واتهام الزوجة بأن الزوج لم يقوم بواجباته الزوجية.

فوصلة من الضرب المبرح حتى لفظت الزوجة أنفاسها الأخيرة، النتيجة التي انتهت بها مشاجرة الزوجين، وتم ضبط وقتها، الزوج الذى اعترف بارتكابه الجريمة انتقامًا من زوجته لخلافه الشديد معها.

30 طعنة في جسد «سيدة المرج»: استفزت الزوج

وفي منطقة المرج، التي لم تكن بعيدة هي الأخرى عن هذه الوقائع، إذ شهدت أيضًا جريمة قتل سيدة وتلقيها 30 طعنة نافذة من الزوج، في مشاجرة نشبت بينهما، بسبب خلافات متكررة سابقة.

وكانت الحكاية أن الزوجة اعتادت ترك منزل الزوجية، وكان يتوجه الزوج لإعادتها، بسبب خلافات بينهما، لكن في المرة الأخيرة بعدما أعادها للمنزل، استغل غياب أبنائهما، وأقدم الزوج على ارتكاب جريمته بالفعل.

وتلقت وقتها شرطة النجدة بلاغا من الأهالي يفيد بقتل الزوجة، وأن الزوج قطع أذنها بعدما ارتكب جريمته، وألقي القبض على المتهم الذي اعترف بأنه أقدم على قتل زوجته بعدما أثارت استفزازه في مشاجرة بينهما.




«راحت المودة».. مشاكل البيت سبب قتل الزوجات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *