حادث طريق الجلالة
حوادث

صديقة فتاة «حادث الجلالة» تكشف تفاصيل جديدة في حياتها: مرحة وعاقلة وتحب الحياة


علاقات و مجتمع

صدمة رحيل إيمان نايل، الفتاة المعروفة إعلاميًا بفتاة «حادث طريق الجلالة»، لا تزال مستمرة وسط غموض ملابسات الحادث الناتج عن قيادتها بسرعة جنونية حاولت خلالها تفادي بعض السيارات إلا أنها صُدمت في النهاية بعربة نقل، ما تسبب في حريق السيارة وتفحم جثة الفتاة، تاركة وراءها لغزًا كبيرًا حول مصرعها، والسر وراء قيادتها بتلك السرعة.

جانب جديد في حياة فتاة «حادث طريق الجلالة»

«محدش فينا مصدق اللي حصل.. ولا قادرين نستوعب إنها مابقتش معانا».. بتلك الكلمات بدأت صديقة الطفولة لـ«إيمان» فتاة «حادث طريق الجلالة» حديثها لـ«الوطن»، قائلة إن الراحلة كانت مرحة ومحبوبة ومحبة للحياة والعلم: «درست بره في إنجلترا خلال فترة الجامعة.. وكانت متفوقة.. وكلنا كنا فخورين بيها».

وخلال فترة دراستها الجامعية، اشتركت الراحلة في كل الأنشطة: «كانت عضو في اتحاد الطلبة، وكانت نشيطة جدا ومشتركة في كذا حاجة في نفس الوقت، جنب لعب الرياضة»، معربة عن صدمتها بوفاة صديقتها بتلك الطريقة: «محدش فينا فاهم اللي حصل على طريق الجلالة ولا ليه ساقت بالشكل ده.. حقيقي كلنا مذهولين لأن البنت طبيعية وعاقلة»، طالبةً من الجميع الدعاء لها ولوالديها.

تفاصيل حادث طريق الجلالة

صرحت النيابة بدفن جثمان الفتاة، صاحبة السيارة، بالإضافة إلى تفريغ جميع الكاميرات الموجودة على طريق الجلالة، التي تواجدت عليه السيارة للبحث عن أي صور جرى التقاطها للسيارة قبل احتراقها، لمعرفة أرقام لوحاتها، ومن ثم معرفة هوية صاحبتها ، والتي اتضحت بعد التحريات.

وأوضح المصدر، أن قوات الأمن انتقلت إلى مكان الواقعة فور الإبلاغ عنها، وبعد الفحص، تبين احتراق السيارة الملاكي بالكامل، بالإضافة إلى تفحم جثة الفتاة التي كانت تقودها.

تؤكد صديقة الراحلة خلال حديثها لـ«الوطن»: «البنت طبيعة جدًا ومفيهاش حاجة»، مرجحة أنها قد تكون سيارة والدتها وليست سيارتها الخاصة.




صديقة فتاة «حادث الجلالة» تكشف تفاصيل جديدة في حياتها: مرحة وعاقلة وتحب الحياة

علاقات و مجتمع

حادث طريق الجلالة

صدمة رحيل إيمان نايل، الفتاة المعروفة إعلاميًا بفتاة «حادث طريق الجلالة»، لا تزال مستمرة وسط غموض ملابسات الحادث الناتج عن قيادتها بسرعة جنونية حاولت خلالها تفادي بعض السيارات إلا أنها صُدمت في النهاية بعربة نقل، ما تسبب في حريق السيارة وتفحم جثة الفتاة، تاركة وراءها لغزًا كبيرًا حول مصرعها، والسر وراء قيادتها بتلك السرعة.

جانب جديد في حياة فتاة «حادث طريق الجلالة»

«محدش فينا مصدق اللي حصل.. ولا قادرين نستوعب إنها مابقتش معانا».. بتلك الكلمات بدأت صديقة الطفولة لـ«إيمان» فتاة «حادث طريق الجلالة» حديثها لـ«الوطن»، قائلة إن الراحلة كانت مرحة ومحبوبة ومحبة للحياة والعلم: «درست بره في إنجلترا خلال فترة الجامعة.. وكانت متفوقة.. وكلنا كنا فخورين بيها».

وخلال فترة دراستها الجامعية، اشتركت الراحلة في كل الأنشطة: «كانت عضو في اتحاد الطلبة، وكانت نشيطة جدا ومشتركة في كذا حاجة في نفس الوقت، جنب لعب الرياضة»، معربة عن صدمتها بوفاة صديقتها بتلك الطريقة: «محدش فينا فاهم اللي حصل على طريق الجلالة ولا ليه ساقت بالشكل ده.. حقيقي كلنا مذهولين لأن البنت طبيعية وعاقلة»، طالبةً من الجميع الدعاء لها ولوالديها.

تفاصيل حادث طريق الجلالة

صرحت النيابة بدفن جثمان الفتاة، صاحبة السيارة، بالإضافة إلى تفريغ جميع الكاميرات الموجودة على طريق الجلالة، التي تواجدت عليه السيارة للبحث عن أي صور جرى التقاطها للسيارة قبل احتراقها، لمعرفة أرقام لوحاتها، ومن ثم معرفة هوية صاحبتها ، والتي اتضحت بعد التحريات.

وأوضح المصدر، أن قوات الأمن انتقلت إلى مكان الواقعة فور الإبلاغ عنها، وبعد الفحص، تبين احتراق السيارة الملاكي بالكامل، بالإضافة إلى تفحم جثة الفتاة التي كانت تقودها.

تؤكد صديقة الراحلة خلال حديثها لـ«الوطن»: «البنت طبيعة جدًا ومفيهاش حاجة»، مرجحة أنها قد تكون سيارة والدتها وليست سيارتها الخاصة.




صديقة فتاة «حادث الجلالة» تكشف تفاصيل جديدة في حياتها: مرحة وعاقلة وتحب الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *