التحرش بطفلة
حوادث

«قالها تعالي أوريكي القطة».. ابن الجيران يتحرش بطفلة 6 سنوات في السيدة زينب


علاقات و مجتمع

«بنتي حد اتحرش بيها وهي 6 سنين، طب دي فيها ايه يتبصلها ياللي بتقولوا البنت السبب».. كلمات حملت معاني الاستفهام والاستهجان من السيدة «هبة. س» في العقد الثالث من عُمرها، نشرته في إحدى المجموعات الخاصة بمواجهة قضايا التحرش، لسرد ما حدث لطفلتها في وضح النهار.

لحظات مؤلمة، مليئة بالتشوش عاشتها الأم، التي فاجأتها طفلتها صاحبة الـ 6 سنوات، بما حدث لها من أحد الجيران، خلال شرائها الحلوى. 

صُدمت الأم برواية ابنتها التي وقعت ضحية لطفل من أبناء الجيران، لم يتخط الـ13 عاما، سولت له نفسه التحرش بابنتها الصغيرة، اعتقادًا منه إنها لم تدرك ما يحدث.

تفاصيل واقعة التحرش بالطفلة، انتهت بتأديب صاحبها بالضرب من قبل أسرته، تقول الأم لـ«هن»: «الموضوع حصل إمبارح، إحنا هنا في السيدة زينب كلنا جيران وعارفين بعض، وعمر ما حصل بينا خلاف أو مشكلة، عمري ما اتصورت إن يحصل في بنتي كدة».

صدمة تلقتها الأم فور سرد الطفلة ماحدث لها داخل محل البقالة: «أنا بنتي كانت عاوزة حاجة حلوة، سبتها تنزل عادي رجعت من غيرها وبتترعش ومش فاهمة مالها، فضلت أهدي فيها واقنعها تحكيلي».

«يا ماما أنا ابن عمو اللي تحت قالي تعالي أوريكي القطة بتاعتنا ولدت، روحت معاه شالني، وعمل معايا كدة»، وتفسر الأم ما سردته الطفلة وحاكنه، مؤكدة أنه قام بنزع ملابسها وتحرش بها. 

الحديث الطفلة وقع على الأم كالسهام، فقررت الاستعانة بوالدها لأخذ حقها: «لو كنت قولت لباباها كانت هتحصل كارثة، واللي عمل كدة طفل 13 سنة، قولت لوالدي ونزل معايا نزلنا المحل وهناك لاقيت الولد، وأبوه». 

وتابعت «هبة»: «عرفنا أهله باللي حصل، ولقنوه علقة قدامنا، حسيت إن ناري بردت لما اتضرب قدامي وقدام بنتي».

أكدت الأم، أنها كافأت ابنتها في النهاية بهدية: «عشان مخافتش وحكت كل حاجة». 




«قالها تعالي أوريكي القطة».. ابن الجيران يتحرش بطفلة 6 سنوات في السيدة زينب

علاقات و مجتمع

التحرش بطفلة

«بنتي حد اتحرش بيها وهي 6 سنين، طب دي فيها ايه يتبصلها ياللي بتقولوا البنت السبب».. كلمات حملت معاني الاستفهام والاستهجان من السيدة «هبة. س» في العقد الثالث من عُمرها، نشرته في إحدى المجموعات الخاصة بمواجهة قضايا التحرش، لسرد ما حدث لطفلتها في وضح النهار.

لحظات مؤلمة، مليئة بالتشوش عاشتها الأم، التي فاجأتها طفلتها صاحبة الـ 6 سنوات، بما حدث لها من أحد الجيران، خلال شرائها الحلوى. 

صُدمت الأم برواية ابنتها التي وقعت ضحية لطفل من أبناء الجيران، لم يتخط الـ13 عاما، سولت له نفسه التحرش بابنتها الصغيرة، اعتقادًا منه إنها لم تدرك ما يحدث.

تفاصيل واقعة التحرش بالطفلة، انتهت بتأديب صاحبها بالضرب من قبل أسرته، تقول الأم لـ«هن»: «الموضوع حصل إمبارح، إحنا هنا في السيدة زينب كلنا جيران وعارفين بعض، وعمر ما حصل بينا خلاف أو مشكلة، عمري ما اتصورت إن يحصل في بنتي كدة».

صدمة تلقتها الأم فور سرد الطفلة ماحدث لها داخل محل البقالة: «أنا بنتي كانت عاوزة حاجة حلوة، سبتها تنزل عادي رجعت من غيرها وبتترعش ومش فاهمة مالها، فضلت أهدي فيها واقنعها تحكيلي».

«يا ماما أنا ابن عمو اللي تحت قالي تعالي أوريكي القطة بتاعتنا ولدت، روحت معاه شالني، وعمل معايا كدة»، وتفسر الأم ما سردته الطفلة وحاكنه، مؤكدة أنه قام بنزع ملابسها وتحرش بها. 

الحديث الطفلة وقع على الأم كالسهام، فقررت الاستعانة بوالدها لأخذ حقها: «لو كنت قولت لباباها كانت هتحصل كارثة، واللي عمل كدة طفل 13 سنة، قولت لوالدي ونزل معايا نزلنا المحل وهناك لاقيت الولد، وأبوه». 

وتابعت «هبة»: «عرفنا أهله باللي حصل، ولقنوه علقة قدامنا، حسيت إن ناري بردت لما اتضرب قدامي وقدام بنتي».

أكدت الأم، أنها كافأت ابنتها في النهاية بهدية: «عشان مخافتش وحكت كل حاجة». 




«قالها تعالي أوريكي القطة».. ابن الجيران يتحرش بطفلة 6 سنوات في السيدة زينب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *